الخميس، 22 مارس، 2012

اعــتـــذار بــعــد الـــغـــيــــاب ..

سلآم معطر يغشى قلوبكم ~
قد طال غيابي وذلك لظروف
وعند عودتي وجدت أرواحاً قد نثرت أعباقاً ونوراً
لكم جزيل الشكر والعرفان ’’ واعتذر لتقصيري وتأخري

الأربعاء، 19 يناير، 2011

لا تــنــظــر للــــورااااء .,.!!‎

نتعرض في حياتنا لتجارب قاسية
تؤلمنا وتبكينا
و من ذا الذي لا يخلو من الألم ؟؟!!
لكن بعض المواقف تُحفر في القلب
وتظل تؤلمنا إلى أجل غير مسمى
و ما إن نتذكرها إلا وينقلب المزاج
ونتعكر حتى لو كنا في أجمل أيامنا
و ذات يوم قد كبلتني بعض الذكريات المؤلمة
و صدفة قرأت هذا الإيميل
أعجبني جداً أسلوبه المقنع
أترككم مع الإيميل
راجية أن يحدث بكم تغييراً
كما أحدث بي
فلماذا نجعل الماضي يعكر علينا الحاضر ؟؟


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::


لا تنظر للوراء إلا لتتعلم
تقدم وإرمي ما فاتك خلف ظهرك
لا يشفي البكاء
ولا يغني الرجاء
ولا يحيا الميت


أيها الباكي

الأربعاء، 5 يناير، 2011

مـحـطـات قـصـيـــرة .~








على المرأة أن تبادر إلى فعل الأشياء التي تجلب لها السعادة، والإحساس بالفرح لأن النساء خاصة أكثر عرضة للاكتئاب!


* * *


تتحرر الروح أحياناً، وتنطلق لكن هل إلى خارج حدود الذات أم إلى داخلها؟


* * *


الشخص العملي قادر على تحقيق الانجازات المهمة!


* * *


عندما يحاصرك الخوف عليك أن تحدد أولياته!


* * *

الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

مـعـانـي أيـــام الأســبــوع

# الأيام باللغة العربية :

* السبت :
السبت بالعربية يعني البرهة من الدهر، والسبت هو الراحة، ويقال : سبت يسبت سبتا أي استراح وسكن. وقيل : أن السبت هو معرب شبات العبرية، وتعني الراحة والسكون. وكان يسمى في الجاهلية شبار.
* الأحد :
بمعنى الواحد، وأول العدد، واليوم الأول من الأسبوع وكان يسمى في الجاهلية أول.
* الإثنين :
يعني اليوم الثاني من الأسبوع. وكان يسمى في الجاهلية (أهون).

الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

أبو العتاهية و هارون الرشيد ..



  دخل أبو العتاهية على الرشيد حين بنى قصره،وزخرف مجلسه،واجتمع إليه خواصه
 فقال هارون الرشيد:
صف لنا ما نحن فيه من الدنيا


  فقال أبو العتاهية:
عش ما بدا لك آمناً ***** في ظلّ شاهقة القصور


  قال الرشيد:
  أحسنت، ثم ماذا؟
 فقال  أبو العتاهية:
 يٌسعى إليك بما اشتهيـت ***** لدى الرواح وفي البكور
 قال الرشيد:
 حسن، ثم ماذا؟

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

الفرق بين كلمة : ســــنـــــة وَ عــــــام ..



في قوله تعالى :"ولقد أرسلنا نوحًا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما " ( سورة العنكبوت ) آية 14 .
كان من الممكن أن يقول رب العزة : أنهم تسعمائة وخمسون سنة فلماذا إلف سنه إلا خمسين عاماً ؟!
ذلك لأن لفظ سنة تطلق على الأيام الشديدة الصعبة كقوله تعالى : " تزرعون سبع سنين " ( سورة يوسف ) آية47 .
أما لفظ عام فهو يطلق على الأيام السهلة أيام الرخاء والنعيم
كقوله تعالى:" ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس "
( سورة يوسف ) آية 49 .
وبذلك يكون سيدنا نوح قد لبث ألف سنة شقاء إلا خمسين عاماً






الأحد، 14 نوفمبر، 2010